تفنيد نقود القفاري غير الكلاميّة على علمي الرجال والحديث لدى الإمامية

نوع المستند : مقاله پژوهشی

المؤلف

استاذ المشارک تعليم في شعبة الدراسات الشيعية، جامعة الأديان والمذاهب، مدير شعبة الدراسات المقارنة في اللإسلام والأديان، مركز

المستخلص

ناصر القفاري كاتب سلفي معاصر، قام في أشهر أعماله "أصول مذهب الشيعة الإمامية الإثني عشرية - عرض ونقد" بطرح مجموعة إشكالات على حديث ورجال الشيعة الإمامية، بعضها مهمّ ومبنائي والبعض الآخر جزئي وسطحي: دعوى الدّس والزيادة الكبيرة في مضامين أهمّ الكتب الحديثية الإمامية على غرار كتابي تهذيب الأخبار والكافي، اختلاف الشيعة في جزئية نسبة كتاب الروضة للكافي، افتقار الشيعة للمصادر الرجالية القديمة واستحالة تقويم الأحاديث بسبب هذا النقص، فقدان أسانيد الأحاديث الإمامية للقيمة وصوريّتها، بداية نظام اعتبار الحديث منذ القرن الثامن، وبداية ظهور أولى المصنّفات الإمامية في علم دراية الحديث في القرن الحادي عشر،... من أهمّ إشكالات القفاري على حديث ورجال الشيعة.

تُظهر الدراسة الدقيقة لتاريخ الحديث والرجال الشيعي أنّ أيّاً من إشكالات القفاري غير واردة، وترجع إشكالاته في كثير من الموارد، إلى تقطيع عبارات علماء الإمامية وفهمهم خارج الإطار والهيكل الرئيس. على الرغم من سعة التتبّع في المصادر الإمامية إلّا أنّ القفاري إمّا لم يقف على زوايا وخفايا حديث ورجال الشيعة، أو أنّه أغفلها بقصد توجيه ضربة للخصم.

الكلمات الرئيسية